الجمعة 22 فبراير 2019 الساعة 08:28 ص

وكالة غزة الآن الإخبارية

هكذا علقت الأوساط الاسرائيلية على رفض حماس استقبال المنحة القطرية

حجم الخط

أثار قرار حركة حماس رفضها استقبال أموال المنحة القطرية الدفعة الثالثة، الذي أعلنته اليوم الخميس، ردود أفعال مختلفة داخل الأوساط الاسرائيلية.

وقالت زعيمة المعارضة تسيبي ليفني إن "رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ورطنا في صفقة خطيرة"، مضيفة أن " حماس تمسكنا الآن من العنق".

وأضافت ليفني في تصريحات نقلها موقع واللا العبري، أن "الاستسلام لحماس والركود السياسي هو الفشل بحد ذاته" وفق تعبيرها.

بدوره، قال وزير البيئة الإسرائيلي زئيف إلكين:" نحن لا نهتم بمصدر المال سواء أتى من الرئيس الفلسطيني أبو مازن أو من قطر، مضيفا " المهم أننا نشرف على المال القطري كما أننا نستخدمه كورقة قوة أمام حماس".

وأضاف إلكين لإذاعة 103FM:  " إذا كان توجه حماس إلى الجنون والتوتر فإننا مباشرة نمنع هذا المال كما حدث هذا الأسبوع".

وعقَّب وزير التعاون الإقليميّ تساحي هنغبي على قرار حركة حماس قائلا:" ليس لدينا مصلحة في الانهيار الإنساني والتصعيد في غزة، ونأمل ألا نضطر لضرب حماس".

وذكر هنغبي:" في اللحظات الأخيرة أوقفنا قرار شن عملية واسعة النطاق في قطاع غزة قبل عرض مقترح المال القطري والاتفاق عليه قبل عدة أشهر" بحسب اذاعة ريشت كان العبرية".

من جهته، قال زعيم حزب العمل "آفي غاباي": " نتنياهو يرشي حماس مقابل 15 مليون دولار لكن حتى (الإرهابيين) ليسوا مستعدين لقبول المال".

واعتبر غاباي أن نتنياهو يهين كرامة الوطن، واصفا ذلك بالاحتقار.

وقال عضو الكنيست حاييم يلين: "حماس التي أدخلتنا وأخرجتنا إلى ومن الملاجئ قررت عدم قبول قرار نتنياهو -إدخال المنحة القطرية- ومرة أخرى هي التي تتحكم بنا".

وأضاف:" لا توجد قيادة ولا ردع ولا قدرة - الكابينت يستمر بالعمل دون عمود فقري ويقوم بإصدار قرارات كما لو أنه يتلقى توصيات من الجيش فقط ولا يقرر السياسات بنفسه".

وتابع يلين: "الكابينت الغالي حان الوقت للذهاب، لقد فشلتم".

إلى ذلك قالت المحللة الاسرائيلية شمريت مئير:" الانتقاد العلني لحماس حول الدولارات أمر صعب للغاية - التأخير والشروط الجديدة - حجب المال جعلهم يشعرون بالإهانة والإذلال ما دفعهم للتخلي عن الأموال التي هم في أمس الحاجة إليها".

من جانبه، وجه المراسل العسكري الاسرائيلي "بمزراح هتيخون" نصيحة إلى الحكومة قائلا:" ارفعوا قيمة الأموال لحماس إلى 40 مليون دولار، ربما هذا ما يرغبون الحصول عليه".

يذكر أن  حركة حماس ابلغت السفير القطري  محمد العمادي  رفضها استقبال المنحة القطرية الدفعة الثالثة، بحسب ما أعلنه نائب قائدها في غزة خليل الحية